تعليمات صارمة للمنتخب المغربي بعدم الخروج من مقر إقامتهم بسبب انقلاب بغينيا.. وهذه آخر تطورات الأوضاع

بالواضح

اعطى المسؤولون في السفارة المغربية تعليمات صارمة للصحافيين المغاربة الذين رافقوا المنتخب الوطني لكرة القدم، بالمكوث في مقر إقامتهم، والابتعاد عن النوافذ، إلى أن تستقر الأوضاع التي اهتزت صباح اليوم، الأحد، 05 شتنبر، على وقع إطلاق رصاص ونزول الجيش إلى الشوارع.

وكشفت مصادر متطابقة أن لاعبي المتنتخب المغربي استيقظوا، حوالي السابعة من صباح اليوم، على وقع دوي انفجارات وإطلاق رصاص، وصراخ، قبل أن يحضر مسؤولون في السفارة المغربية ليحثوهم على أن يلزموا أماكنهم، وألا يغامروا بالخروج من الفندق.

وأكدت المصادر ذاتها أن برنامجهم اليوم، الأحد، كان حضور وتصوير تدريب للمنتخب الوطني، فضلا عن الندوة الصحفية للناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، غير أن كل شيء صار في خبر كان، وأصبح متعينا عليهم الانتظار لمعرفة أين تمضي الأمور، سيما في ظل الحديث عن محاولة انقلاب على النظام القائم، وفي غياب أي معلومات أكيدة.

ويوجد لاعبو المنتخب الوطني، في حالة خوف من الأحداث المفاجئة، التي تمثلت في نزول الجيش إلى الشوارع، وإطلاق الرصاص، وتحذير الناس من مغادرة منازلهم.

وقالت مصادر قريبة من المنتخب إن اللاعبين أصيبوا بالخوف مما يحدث، وينتظرون أن يصدر قرار بإلغاء المباراة ضد غينيا، التي كان مقررا لها أن تجري الاثنين، ضمن تصفيات المنطقة الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم بقطر 2022.

التطورات الميدانية الراهنة:

وعن آخر التطورات الراهنة بغينيا كوناكري فإنه منذ مطلع الصباح، تشهد حي القصر الرئاسي إطلاق نار كثيف. وقادت هذه المحاولة الانقلابية عناصر من مجموعة القوات الخاصة.

ومنذ حوالي الساعة الثامنة صباح هذا الأحد ، سُمع دوي إطلاق نار كثيف حول سيكوتوريا، القصر الرئاسي حيث يقع رئيس الدولة ألفا كوندي. وبحسب مصادر متطابقة، فهو يعمل بشكل جيد وهو تحت حماية حرسه الرئاسي.

وأفادت يونغ أفريكا أن محاولة الانقلاب هذه تقودها عناصر من مجموعة القوات الخاصة (GPS) ، وهي وحدة عسكرية النخبة مدربة ومجهزة جيدًا، يترأسها المقدم مامادي دومبويا ، من مالينكي من منطقة كانكان، تم استدعاؤه ، وهو فيلق سابق في الجيش الفرنسي، إلى غينيا لتولي رئاسة هذه الهيئة التي تم إنشاؤها في عام 2018. وفي الأشهر الأخيرة ، أثارت رغبته في تمكين نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) من وزارة الدفاع عدم الثقة في قوة كوناكري.

وفي ماي انتشرت شائعات لا أساس لها من الصحة عن احتمال اعتقاله في العاصمة الغينية.

مامادي دومبويا وعناصر جهاز تحديد المواقع يواجهون حاليا جنود الحرس الرئاسي، حيث إن هذه ليست المرة الأولى التي يواجه فيها ألفا كوندي محاولة انقلاب – في عام 2011 على وجه الخصوص ، حيث كان منزله هدفًا للاعتداء – ولكن ، هذه المرة ، تجعل الانقلابيين الوضع “خطيرًا” ، وفقًا لمصادر محلية.

وعند وصوله إلى السلطة في عام 2010 ، أعيد انتخاب ألفا كوندي ، 83 عامًا ، في عام 2020 لولاية ثالثة بعد مراجعة دستورية مثيرة للجدل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.