تعليم عالي..!!

728×90 Banner

بقلم: مسرور المراكشي

وسط المقال

هذا يعني ان هناك عدة مستويات من التعليم تتدرج من المنخفض أي التعليم الأساسي ثم التعليم الثانوي صاحب المستوى المتوسط في العلو وأخيرا التعليم الجامعي وهو المعبر عنه بالتعليم العالي لهذا خصصت له الدولة وزيرا يحمل نفس الصفة اي وزير التعليم ” العالي ” لهذا يجب ان تتوفر فيه بعض الشروط ليكون أهلا لتحمل هذه المسؤلية العظيمة و ليحمل وزر هذا التكليف الثقيل وعليه يجب أن تحترم هذه الشروط بصرامة علمية وإن غاب منها شرط واحد يتم تعين وزير ٱخر تتوفر فيه كل الشروط..وقد يتسائل البعض لماذا هذا التدقيق في اختيار وزير التعليم العالي..؟ و الجواب بسيط هو أن هذا المستوى يشكل زبدة تطور التعليم والبحث العلمي في كل الدول ولكي ترتقي الجامعة المغربية في سلم ترتيب الجامعات العالمية من حيث الإنتاج العلمي والفكري و الأدبي يجب أن يكون على رأسها رجل تتوفر فيه هذه الشروط من وجهة نظري وهي كالتالي : _ أن يكون على مستوى عالي من التكوين في التسير الإداري
_أ ن يكون مستواه العلمي راقي وسبق له ان نشر عدة بحوث علمية في مجلات عالمية
_ أن يتمتع بمستوى عالي فكري و أدبي و فني
_ أن يكون وطنيا يعشق بلاده ولا يتغزل في ثقافة المستعمر و يمجد تاريخه و لغته
_ أن يكون على مستوى عالي من الرجولة أي ليست له ميولات ” شاذة ”
_ أن يكون على مستوى عالي من الأخلاق فلا يتعاطى للمخدرات ولا يشرب الخمور في حضرة ” الشيخات “…😄
هذه فقط بعض الشروط الواجبة في حق من يتولى هذا المنصب الحساس وانتم تلاحظون تكرار كلمة “مستوى عالي ” في كل شرط..لكن مع الأسف نجد أن صاحب المعالي الذي تقلد المنصب من درجة ” سارح ” أي راعي أغنام مع احترامي لهذه المهنة النبيلة.. فعندما سأله الصحفي هل لازلت تستمع للشيخات..؟ أجاب دون تردد نعم وأفتخر بذلك وضرب مثلا للصحفي قائلا له بالدارجة : ” واش مكاين شي واحد مكيتحرك فالعرس..!! ” وليعلم صاحب المعالي أن حضور الشيخات ناقص بدون حضور السيدة ” ماحيا ” أو السيد ” الروج ” و أعوانه من حشيش و قرقوبي ناهيك عما يقع للشيخات من تحرش و ابتزاز جنسي خاصة في البوادي..لقد طرح عليه الصحفي سؤال ملغوم وهذا ما يسمى بالسؤال الفخ حيث قال له : بالدارجة ( واش باقي كتسمع للشيخات ولا ساليتي..!) يعني أنك اليوم وزير التعليم العالي أي في منصب سامي حساس ولم تعد شخص عادي حضر لعرس او شطح مع الشيخة أو علق ليها الزقة أو أركز على القعدة..انت اليوم شخصية عامة لكن و بكل سذاجة أجاب بنعم أستمع دائما وأضاف وأفتخر ويجب تعليم فن الشيخات في المدارس والجامعات…إن مثل هذا الشخص لا يصلح ان يكون حتى وزيرا للتعليم ألمنخفض فبالأحرى وزيرا للتعليم العالي لكن مع الأسف معيار اختيار الوزير لا يخضع لشروط واضحة فقط توزع الحقائب الوزارية كهدايا لترضية الأحزاب

اترك رد