تكييف خاص لتسهيل إجراء امتحانات البكالوريا لفائدة المرشحين في وضعية إعاقة

بالواضح - عبداللطيف أبوربيعة

انطلقت بمختلف ربوع المملكة استحقاقات الامتحان الوطني للبكالوريا والتي توجد من بين المترشحات والمترشحين لها فئة من ذوي الاحتياجات الخاصة أو الإعاقة ..
وعلى غرار باقي المديريات الإقليمية على الصعيد الوطني ،فإن جميع التلاميذ من ذوي الإعاقة يحصلون على المساعدة اللازمة لإجراء الامتحانات في أحسن الأحوال حيث تمت تهيئة الظروف الضرورية والمناسبة للتلاميذ من هذه الفئة، حتى يتمكنوا من انجاز تمارينهم بشكل عادي وفي وضع مريح.
وفي تصريح خص به “بالواضح “أكد الأستاذ “نور الدين سيقال” المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي انه تم تدليل جميع الصعاب لهذه الفئة من التلاميذ حتى تمر الامتحانات في ظروف جيدة في انسجام تام مع التوجيهات الوزارية والأكاديمية الجهوية وذلك للعمل على التنزيل الفعلي لمقتضيات دستور 2011 المتعلقة بإنصاف الأطفال في وضعية صعبة بصفة عامة، وخاصة التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة .
وأوضح المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بآسفي، أنه وفي سبيل تسهيل عملية اجتياز امتحانات الباكالوريا بالنسبة للأشخاص في وضعية صعبة تم اتخاذ عدة تدابير خاصة بهذه الفئة من قبيل اعتماد مرافق له للمساعدة في عملية التدوين، مشيرا إلى أن العملية برمتها تؤطر بمقتضى دفتر مساطر الباكالوريا، والتوجيهات التي أكد عليها مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين السيد ” مولاي احمد الكريمي ” خلال للقاء التنسيقي التواصلي الجهوي والمتعلق بالتحضير لإجراء امتحانات الباكالوريا لدورة 2021، منوها في الوقت ذاته، بالدور الهام للأسرة التربوية المنخرطة في هذا الاستحقاق الوطني الهام وكذا بالتدابير وبالإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها على صعيد جميع مراكز الامتحان بالإقليم لتمر هذه الامتحانات في جو صحي وسليم، باعتبارها استحقاق وطني هام لما يكتسي أهمية بالغة تتجسد في انتظارات الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ ومختلف الشركاء .
فيما أوضح الأستاذ “رشيد البوكيلي” رئيس المركز الإقليمي للامتحانات التابع للمديرية الإقايمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي ، أن جميع التدابير الوقائية، والاحترازية تم اتخاذها لتدبير العملية بسلاسة، مضيفا أنه بالنسبة لفئة المترشحات والمترشحين الذين يعانون من مستويات مختلفة للإعاقة،فهم يستفيدون من صيغ تكييف ظروف خاصة لإجراء الاختبارات والتصحيح ضمانا لتكافؤ الفرض، حيث تؤخذ بعين الاعتبار وضعية كل تلميذ ويحدد نوع التكييف الذي يستفيد منه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.