حرق المغاربة ضحايا كوفيد بإسبانيا يثير ذعرا وغضبا في صفوف الجالية المغربية

بالواضح – محمد الضاوي/ ألميريا
أثار تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية بين مواطنة مغربية مقيمة بإسبانيا وموظفة في مستشفى طوري كارديناس torrecardenas بمحافظة ألميريا Almería ، ذعرا وسخطا كبيرين بين الجالية المغربية، حيث كشف مصير بعض موتى المغاربة ضحايا كوفيد19 بالمحافظة.
حمل التسجيل خبرا صادما يتعلق بنية وعزم المستشفى بحرق مواطنة مغربية (م.أو) توفيت بسبب الفيروس اليوم الاحد، رغم رفض صديقة الضحية وتعرضها على مراسم الحرق بحكم التقاليد والمراسم الإسلامية التي تقتضي دفن موتى المسلمين في قبر خاص، كما التمست انتظار قدوم والد وأخت الهالكة من المغرب بعد استكمال الإجراءات الإدارية كي يحضرا مراسم دفن الفقيدة، إلا أن الموظفة رفضت التعرض بل الأخطر هو تنكرها لكل التقاليد والأعراف الإسلامية، ضاربة عرض الحائط القانون الإسباني الذي يعطي حق الاختيار لأقارب الميت في ممارسة الطقوس والمراسم وفق معتقداتهم أو وصية الميت.
إلا أن الأغرب ما جاء في التسجيل هو تأكيد الموظفة أن كل من توفى بفيروس كورونا يتم حرقه مهما كانت ديانته، مما يستنتج من خلالها أنه ليست المرة الأولى التي يتم فيها حرق المسلمين المتوفين جراء فيروس الجائحة بمحافظة ألميريا، مما يطرح استغرابا وسؤالا عميقا حول دور القنصلية المغربية في مواكبة ضحايا كوفيد19 والتخفيف من معاناة عائلاتهم، وهل لها علم بحرقهم ؟؟؟، مع العلم أن منطقة بالينسيا Valencia خصصت مقبرة للمسلمين المتوفين بالفيروس من أغلب مناطق إسبانيا.

تعليق 1
  1. RASHA NAVARRO يقول

    كلام فارغ ، قبل أن ننشرو معلومات زائفة يجب أن تسألوا المسؤولين عن الجالية المغربية والمسلمين عموما ، قامت القنصلية المغربية، بكل المجهودات،كدالك أمام مسجد ألميريا مشكورا ، بالتكفل بجتمان الاخت رحمة الله تعالى عليها . اتقوا الله في ما تكتبون . لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.