دولة افريقية “عتيدة” تستعد لسحب اعترافها بالبوليساريو وفتح قنصلية لها بالأقاليم الجنوبية

بالواضح

أفادت مصادر متطابقة أن ‎دولة كينيا ذات الوزن السياسي الثقيل، ‎في القارة الإفريقية، ومن أهم حلفاء النظام الجزائري تستعد لسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية ثم لفتح قنصلية بالاقاليم الجنوبية.
‎ومن شأن هذه الخطوة، حسب متتبعين للشأن الافريقي، أن تسهل بشكل كبير من عملية طرد البوليساريو من الإتحاد الإفريقي وإقبار هذا الملف نهائيا، وذلك لاقتراب النصاب القانوني المخول لطرد “البوليساريو” من الاتحاد الإفريقي، والذي بلغ اليوم 28 دولة التي تقدمت رسميا بطلب إلغاء مقعد الجمهورية المزعومة في هذا المنتظم الإفريقي.

ويأتي هذا الشعور الافريقي العام ووعيه بضرورة وحدة القارة في زمن التكتلات، متزامنا والدعوة التي جددها الملك محمد السادس خلال خطاب العرش الأخير إلى الجزائر بفتح صفحة جديدة وطي ما يفرق الشعبين التوأمين المتكاملين المغربي والجزائري عبر جسم دخيل، وبألا معنى لبقاء الحدود مغلقة بين البلدين، فإلى متى تعاند الجزائر الواقع الافريقي، إضافة الى التوجه الشعبي الجزائري المطالب بدوره، عبر لافتات واضحة، برفع نظام بلاده عن احتضان ودعم الكيان الوهمي للبوليساريو وفتح الحدود مع الجار المغربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.