ضريف ل"بالواضح": هذا هو مشروعنا السياسي أما المشروع المجتمعي فهو مرتبط بالدولة

728×90 Banner

كشف محمد ضريف رئيس حزب الديمقراطيين الجدد بأن حزبه على غرار باقي الأحزاب يتوفر على مشروع سياسي، فيما يبقى المشروع المجتمعي من اختصاص الدولة وليس من الأحزاب.

وقال ضريف في حوار مع موقع “بالواضح” ننشره لاحقا، (قال) بأن مشروع حزب الديمقراطيين الجدد يقوم على أربعة دعائم لما سماها “الكرامة”، والتي ينبغي أن يعمل الحزب للنهوض بها، وهي ما  يتعلق بالتعليم والشغل والسكن والولوج إلى الخدمات الصحية.

وعن طبيعة الدولة الحديثة التي يتحدث عنها ضريف، اعتبر الأخير أن هاته الدولة لها متطلباتها ومستلزماتها من قبيل احترام الاختلاف والتعامل مع المواطنين سواء أمام القانون بصرف النظر عن معتقداتهم.

وسط المقال

وعن طبيعة المشروع المجتمعي، أوضح رئيس حزب الديمقراطيين الجدد بأن هذا المشروع هو تعاقد بين المجتمع والسلطة السياسية لصياغة مضامينه، تندرج فيه قضايا الهوية ثم التحديات التي تواجه المجتمع والسلطة في الوقت نفسه.

وأضاف ضريف بأن المشروع المجتمعي مرتبط بحركات اجتماعية ذات طبيعة ثورية تريد أن تفرض تصورها دائما عندما تصل إلى السلطة، على خلاف الأحزاب، التي لا تنشغل بهذا المشروع، بقدر ما تنشغل بإعداد مشروعها السياسي، وتقديم الحلول خاصة فيما يتعلق بمعاش الناس واحتياجاتهم.

اترك رد