مصرع قيادي بارز من البوليساريو ونجاة المدعو “إبراهيم الغالي”

بالواضح

أفادت مصادر متطابقة أن قياديا بارزا في جبهة ”البوليساريو“ لقي مصرعه، اليوم الاربعاء، إثر قصف شنه الجيش المغربي، فيما نجا زعيم الجبهة المدعو إبراهيم غالي من الهجوم.

وقال مصطفى سلمى ولد سيدي مولود المسؤول الامني سابق بجبهة ”البوليساريو“ إن زعيم الجبهة إبراهيم غالي نجا من قصف في منطقة ”كديم الشحم“.

وأوضح ولد سيدي مولود، في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل”فيسبوك“، أن ”البوليساريو كادت اليوم تفقد زعيمها، فبحسب المعلومات الواردة من المخيمات، فقد نجا فجر اليوم إبراهيم غالي من القصف الذي تعرضت له وحدة من البوليساريو في منطقة كديم الشحم“.

وأضاف أن القصف أدى إلى مقتل ”قائد الدرك الداه البندير، وإصابة مرافق غالي المكلف بالاتصالات اللاسلكية في رئاسة البوليساريو، بجروح بليغة، إضافة إلى إصابة آخرين“.

من جانبها أعلنت جبهة البوليساريو مقتل الداه البندير على يد القوات المسلحة الملكية المغربية“.

وتعرض البندير لقصف عربته ومن معه من قبل طائرة مغربية بدون طيار، بعد أن حاول القيام بعملية عسكرية استهدفت مواقع الجيش المغربي.

من جانبها، ذكرت صفحة ”الجيش المغربي“ -وهي صفحة غير رسمية تنشر أخبار القوات المسلحة الملكية على فيسبوك“، أنه ”بعد عملية استخباراتية وعسكرية دقيقة، قامت القوات المسلحة الملكية برصد وتتبع تحركات مشبوهة داخل المناطق العازلة لقياديين من البوليساريو من بينهم زعيم الجبهة ومجموعة من كبار معاونيه“.

وأضافت الصفحة أنه ”طبقا للتعليمات الصارمة بالتعامل مع أي تحرك شرق وغرب الجدار الرملي بحزم بالغ، فقد تم تسخير بعض قدرات القوات المسلحة الملكية من أجل استهداف التحرك، ما أسفر عن مقتل عدة عناصر قيادية من ضمنهم قائد ما يسمى بالدرك في الجبهة ونجاة المدعو إبراهيم غالي“.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.