وزارة التعليم: عملية تلقيح التلاميذ تمرّ “في ظروف جيدة”

بالواضح

أعلنت وزارة الصحة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن عملية تلقيح التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، تمر في ظروف جيدة يطبع سيرها التنظيم المحكم والارتياح والاطمئنان.

وقالت الوزارة في بلاغ لها إن العملية الوطنية الواسعة لتلقيح المتعلمين المتمدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي ومدارس التعليم العتيق والبعثات الأجنبية ضد فيروس كورونا، الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، تمر في ظروف جيدة يطبع سيرها التنظيم المحكم والارتياح والاطمئنان إزاء أجوائها الإيجابية العامة لدى كل المتدخلين.
وأضاف البلاغ، بأن هذه العملية التي انطلقت يوم الثلاثاء 31 غشت الماضي، تأتي تفعيلا لتوصيات اللجنة العلمية المكلفة بالاستراتيجية الوطنية للتلقيح وكذا من أجل ضمان دخول مدرسي آمن للمتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية.
وكشف المصدر ذاته أن هذه العملية عرفت إقبالا مكثفا على مراكز التلقيح من طرف المتعلمين وأولياء أمورهم، حيث تجاوز العدد الإجمالي للذين تلقوا الجرعة الأولى للقاح مليون مستفيد.
ومن أجل تسريع وتيرة هذه العملية، عملت الوزارتان بتنسيق مع السلطات الترابية على الرفع من عدد المؤسسات التعليمية المحتضنة لمراكز التلقيح لتصل إلى 700 عوض 419 عند انطلاقها.
ودعت الوزارتان أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ إلى الانخراط بكثافة في هذه العملية الهامة التي ستمكن من تحقيق المناعة الجماعية الكفيلة بالعودة إلى الحياة الطبيعية وكذا الانطلاق الفعلي للدراسة في التاريخ المحدد لها، مؤكدتين على ضرورة مواصلة الالتزام بالتدابير الاحترازية التي توصي بها السلطات الصحية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.