وزير شؤون القدس يشيد بلجنة القدس في حماية المدينة المقدسة من التهويد

بالواضح

أشاد وزير شؤون القدس فادي الهدمي، بالدور المركزي الذي تقوم به لجنة القدس برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في حماية المدينة المقدسة من التهويد والدفاع عن هويتها العربية الإسلامية والمسيحية.

ونوه الوزير الفلسطيني خلال لقائه سفير المملكة المغربية بفلسطين ، عبد الرحيم مزيان ، أمس الثلاثاء بالقدس ، بالعمل الدؤوب لوكالة بيت مال القدس الشريف في دعم صمود المقدسيين ، مؤكدا أن الوكالة تعتبر من المؤسسات التضامنية الأكثر حضورا وتأثيرا في القدس وتتوفر على خبرة ميدانية تجاوزت 25 سنة من العمل الاجتماعي المتخصص في مجالات الصحة والتعليم والطفولة والشباب والبناء والترميم.

وأعرب عن تطلعه إلى مشاركة متميزة لوفد المملكة المغربية في مؤتمر ” القدس 2023 : تعزيز صمود ، تنمية واستثمار ” الذي سينعقد في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة يوم 12 فبراير الجاري ، وخاصة وكالة بيت مال القدس باعتبارها ستشكل قوة اقتراحية لتوسيع مشاريع الاستثمار في المدينة المقدسة خدمة لأهلها ودعما لصمودهم على أرضها بعز وكرامة.

وعبر السيد الهدمي عن تطلعه لزيارة المملكة قريبا بهدف إجراء عدد من اللقاءات مع مختلف المؤسسات الوزارية المختصة ومنظمات المجتمع المدني ذات الصلة بدعم القدس وذلك لمواصلة التعبئة لروح المؤتمر المناصر والداعم لصمود أهل القدس انطلاقا من المملكة المغربية ذات العلاقة والصيت والحضور التاريخي المتميز والمشرف في نصرة القدس والمسجد الأقصى.

كما أطلع الوزير الفلسطيني سفير جلالة الملك ، على تطورات الأوضاع الخطيرة في القدس المحتلة ، مبرزا أن التطورات تأخذ منحى خطيرا خاصة في ضوء إعلان الحكومة اليمينية الإسرائيلية عن تصعيد الاستيطان وهدم المنازل في المدينة ، مؤكدا أن ما تمر به هو الأصعب منذ سنوات طويلة وعلى جميع مناحي الحياة.

وتحدث عن قرار الحكومة اليمينية الإسرائيلية بتسريع هدم المنازل الفلسطينية وإخلاء وهدم قرية الخان الأحمر توطئة لتنفيذ المخطط الاستعماري “E1 ” بهدف عزل القدس الشرقية عن تواصلها الجغرافي الفلسطيني من ناحية الشرق.

وقال الهدمي “يتزامن هذا مع تزايد وتيرة الاعتقالات اليومية في المدينة حيث تم تسجيل عشرات حالات الاعتقال في غضون أيام قليلة فقط “، مضيفا أن وتيرة الانتهاكات الخطيرة للوضع القانوني والتاريخي القائم بالمسجد الأقصى تتصاعد ، من خلال سلسلة من الاستفزازات بينها رفع العلم الإسرائيلي وأداء طقوس تلمودية.

وأكد وزير شؤون القدس أن المقدسيين بحاجة ماسة الآن وأكثر من أي وقت مضى لدعم ومساندة إخوانهم العرب والمسلمين حول العالم.

من جانبه، عبر الدبلوماسي المغربي عن انشغال المملكة المغربية بالتطورات الأخيرة التي تشهدها القدس والأهمية الكبيرة التي يوليها  الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس والشعب المغربي قاطبة للمدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

اترك رد