وقف تدفق الغاز الروسي يضيق الخناق على أسواق أوروبا

بالواضح

728×90 Banner

أوقفت روسيا مجددا إمدادات الغاز لأوروبا عبر خط أنابيب “نورد ستريم” لنقل الغاز. وذكرت مجموعة غازبروم الروسية أن سبب التوقف هو أشغال صيانة مؤقتة، غير أن مراقبين يرون في ذلك خنقا متعمدا لموسكو لسوق الغاز في أوروبا.

وسط المقال

أوقفت روسيا إمدادات الغازعبر خط أنابيب رئيسي إلى أوروبا اليوم الأربعا، مما يزيد حدة المعركة الاقتصادية بين موسكو وبروكسل ويرفع احتمالات الركود وتقنين الطاقة في بعض من أغنى دول المنطقة.

وأظهرت البيانات الواردة من الموقع الإلكتروني للجهة المشغلة لخط الأنابيب (نوردستريم 1) انخفاض التدفقات إلى الصفر بين 0200 و0300 بتوقيت غرينتش اليوم الأربعاء.

وتخشى الحكومات الأوروبية أن تمدد موسكو الانقطاع ردا على العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب غزو أوكرانيا، واتهمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستخدام إمدادات الطاقة « كسلاح حرب ».

وتنفي موسكو ذلك. ومن شأن زيادة القيود على إمدادات الغاز الأوروبية أن تفاقم أزمة الطاقة التي أدت بالفعل إلى ارتفاع أسعار بيع الغاز بالجملة أكثر من 400 بالمئة منذ غشت العام الماضي، مما تسبب في أزمة مؤلمة بتكلفة المعيشة للمستهلكين وزيادة التكاليف على الشركات وأجبر الحكومات على إنفاق المليارات لتخفيف العبء.

وعلى عكس صيانة استمرت عشرة أيام لخط الأنابيب الشهر الماضي، تم الإعلان عن الصيانة الجديدة قبل أقل من أسبوعين فقط.

وخفضت موسكو بالفعل الإمدادات عبر نورد ستريم 1 إلى 40 بالمئة من قدرته الاستيعابية في يونيو وإلى 20 بالمئة في يوليوز، وتلقي باللوم على مشاكل الصيانة والعقوبات التي تقول إنها تمنع إعادة معدات وتركيبها.

وقالت غازبروم إن الإغلاق الجديد ضروري لإجراء صيانة للضاغط الوحيد المتبقي لخط الأنابيب.

وقطعت روسيا الإمدادات عن بلغاريا والدنمرك وفنلندا وهولندا وبولندا تماما، وقلصت التدفقات عبر خطوط أنابيب أخرى منذ إطلاق ما تسميه موسكو « عملية عسكرية خاصة » في أوكرانيا.

في السياق نفسه، أعلنت شركة تشغيل خط أنابيب نوردستريم توقف امدادات شحنات الغاز الروسي إلى ألمانيا من خط أنابيب نورد ستريم 1 عبر بحر البلطيق في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء كما هو مخطط له.

وشكك كلاوس مولر، رئيس وكالة الشبكة الاتحادية الألمانية لتنظيم الطاقة، في صحة ادعاء أعمال الصيانة.

وفي الأسابيع الأخيرة، تم تسليم أقل من 20% من الحد الأقصى لحجم توصيل الغاز الممكن عبر خط الأنابيب.

وذكرت غازبروم مرارا أسبابا فنية للانخفاض الحاد في عمليات التسليم.

وشككت الحكومة الألمانية علنا في هذا الادعاء.

اترك رد