الاحمدي: اللائحة الوطنية للشباب ليست ريعا

بالواضح

قال عبدالحكيم الاحمدي رئيس جماعة بإقليم العرائش وبرلماني بمجلس النواب ان الشباب الحركي يجمع على ضرورة ضمان المكتسبات التي حققها الشباب خلال عشر سنوات الماضية .
واضاف الاحمدي الذي كان يتحدث خلال ندوة نظمتها الشبيبة الحركية اليوم الاحد بمقر الحزب بالعاصمة الرباط، ان السياق الذي أقرت فيه الحكومة اللائحة الوطنية للشباب هو سياق حراك 20 فبراير، الذي كان الشباب فاعلا أساسية فيه.
ذات المتحدث أكد أن اللعبة السياسية لا تسمح بتوفير تمثيلية لكل النخب السياسية في ظل انعدام تكفائ الفرص والاستعمال غير المبرر للمال وهو ما تسبب في العزوف عن المشاركة السياسية..

واضاف الاحمدي ان واقع المغرب يتسم بفقدان الشباب للثقة بالذات وبالتالي انعدام الرغبة في خوض غمار التنافس السياسي على اعتبار ان اللعبة السياسية عند الشباب غير مغرية .

وفي جوابه على الاتهامات الموجهة الاحزاب بخصوص كون لائحة الشباب ريع انتخابي قال الاحمدي ان محاربة الريع يجب ان يكون في جميع تجلياته وان ثلاثين مقعدا المخصصة لللائحة الوطنية ليس ريعا كما يتم ترويجه.

الاحمدي ابرز انه مثلا على مستوى جماعته كان حزب الحركة الشعبية يحصل على 1500 صوت في حين لما تقدم للبرلمان كشاب عن طريق اللائحة الوطنية حصل على ثقة 3200 مواطن وهو ما يعني ان الشباب الذين يخوضون غمار الاستحقاقات عبر اللائحة الوطنية يقومون بمجهود جبار لاقناع غير المصوتين للتصويت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.