الاستبداد.. الإبن غير الشرعي للديمقراطية

بقلم: د. المصطفى كرين

اعتبر الكثيرون تصريحات السيد وزير الصحة حول ثنائية الأغلبية والأقلية في البرلمان شيئا عاديا، على اعتبار أنها صادرة عن مسؤول غير متمرس سياسيا وغير متمكن مفاهيميا، ولكن الحقيقة أن تلك التصريحات تعتبر على درجة عالية من الخطورة.
صحيح أن الاستبداد هو عادة الإبن الشرعي لزواج حب السلطة واختمار الجهل، ولكن يمكن أيضا أن يكون إبنا غير شرعي لزواج الديمقراطية والجهل، وحيث إن في التاريخ عبر، ولتوضيح ذلك نسوق مثالا تاريخيا ومعروفا لدى الجميع: أدولف هتلر صعد لسدة الحكم مبدئيا عن طريق الانتخابات، مما يعني أنه عمليا نتاج استحقاقات ديمقراطية مبنية على ثنائية الأغلبية والأقلية، ولكن ماذا فعل بعد ذلك؟ وما هو وجه الشبه مع الوضع الحالي؟ ما حدث هو أن الهيئة التشريعية للرايخ (البرلمان الألماني)، وتحت ذريعة الأزمة الاقتصادية بالبلاد، صوتت يوم 23 مارس 1933 على إسناد السلطة التشريعية لحكومة هتلر، حيث قدم هذا الأخير، بدعم من المحافظين والحزب المركزي الكاثوليكي، مشروع قانون يمنح حكومته سلطة تشريعية، وهو سمي حينها بـ “قانون التمكين”، والذي منح حكومة هتلر سلطة إصدار القوانين دون تصويت البرلمان عليها، في وضع يشبه كيفية استعمال الحكومة الحالية لقانون الطوارئ، وذلك لفترة مدتها أربع سنوات، وبواسطة هذا “التفويض” تم إلقاء القبض، بتهم معاداة الوطن، على العديد من المعارضين الشيوعيين والاشتراكيين قبل التصويت، وفي النهاية، ورغم معارضة الاشتراكيين القلائل المتبقين خارج السجن فقد تمت الموافقة على مشروع القانون. وبعد ذلك بفترة وجيزة، تميزت بالتضييق الشديد على الحريات السياسية والنقابية، انتهى هتلر إلى حل كل الأحزاب السياسية في ألمانيا عدا الحزب النازي. ثم ومباشرة بعد وفاة هيدينبورج، وعلى أساس نفس القانون الذي يلغي السلطات الأخرى باستثناء سلطة الحكومة، تولى أدولف هتلر سلطات الرئاسة، ثم حلف الجيش يمين الولاء الشخصي لهتلر، وبهذا تركزت كل السلطات بين يدي هتلر لينتج أسوأ كابوس سياسي في التاريخ الحديث. لهذا يعتبر تصريح وزير الصحة على درجة عالية من الخطورة، لأنه ربما يفضح، مثله مثل تصريح بنعلي الأمين العام لجبهة القوى الديموقراطية قبله، النوايا الاستبدادية لطيف من محترفي السياسة في بلادنا. طبعا هناك اختلاف شاسع بين ألمانيا والمملكة المغربية، وهناك بون شاسع بين فترة الثلاثينيات وزمننا الحالي، ولكن نبتة الاستبداد للأسف لا تزهر دائما بنفس الطريقة، فهي وإن كانت ثمارها دائما علقم فإن شجرتها وثمارها قد تزهو وتزهر وتقوم بتضليل الجميع لأنها تختلف شكلا ومضمونا.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.