الاستقلال والبيجيدي يطالبان بعقد لقاء مع عامل وزان لتجاوز أزمة انقطاع الماء الشروب

طالبت الكتابتان الإقليميتان بإقليم وزان لحزبي العدالة والتنمية والاستقلال بعقد لقاء مع عامل الإقليم لمناقشة أزمات يعاني منها إقليم وزان والتي تتمثل في (أزمة انقطاع الماء الشروب، الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ضعف العرض الصحي، تردي البنيات الأساسية والتحتية بكافة جماعات الإقليم….).

وأوضح بلاغ مشترك لحزبي المصباح والميزان بأن الوضعية الحالية لإقليم وزان استوجبت من المكتبين الاقليميين لحزبي الاستقلال والعدالة والتنمية بالإقليم التقدم بطلب عقد لقاء بعامل الإقليم، انطلاقا من إيمانهما المطلق المؤسس على الدستور وعلى التوجيهات الملكية السامية التي مافتئت تلح على”المفهوم الجديد للسلطة”، وعملا بمقتضى قانون الأحزاب الذي خول هذه الأخيرة واجب الانخراط في تأطير وتدبير شؤون المواطنين، والترافع على مطالبهم العادلة وذلك عبر الوسائل التواصلية فيما بين المواطنين والسلطات المحلية والإقليمية الممثلة في السيد عامل الإقليم، ورؤساء المصالح الخارجية على مستوى الإقليم، وذلك من أجل تحقيق مطلب التنمية، وإفساح المجال أمام حق المواطنين في إبلاغ صوتهم إلى كافة المسؤولين، عبر قنوات الحوار والتواصل الجاد والمسؤول مع مختلف هيئات الوساطة وعلى رأسها الأحزاب السياسية.” إلا أننا، يضيف البلاغ المشترك “تفاجأنا للأسف الشديد بقرار رفض السيد العامل استقبال مسؤولي الهيئتين السياسيتين المعنيتين لمناقشة المشاكل المذكورة سابقا”.

وتأتي هذه الخطوات المطلبية من حزبي العدالة والتنمية والاستقلال في وقت تتزامن والسنة الانتخابية التي أوشكت على الدخول، ما قد يفسر ذلك مخاوف من لدن السلطات المحلية بوزان وعامل الإقليم من استغلال هذه المطالب والركوب على الأزمات لتحقيق مآرب سياسية مرحلية.

وإزاء هذا الوضع ورغم رفض العامل استقبال ممثلي الحزبين أكدت الكتابتان الإقليميتان على التشبث بطلب عقد لقاء مع السيد عامل إقليم وزان لمناقشة القضايا المذكورة أعلاه، وكذا التشبث بالحوار مع الجهات المسؤولة كآلية لإيجاد الحلول المطروحة مع عدم تفريطنا في واجب النضال بكل الوسائل المشروعة.
وأعرب بلاغ كتابتي حوبي المصباح والميزان عن عزمهما التصدي لكل من يسيئ للعمل السياسي النبيل ويعمل على تشويه صورة الأحزاب الوطنية الديمقراطية، مؤكدين على تجديد عهدهما بالدفاع عن ساكنة الإقليم والمساهمة في حل المشاكل التي تعاني منها، داعين إلى الاستمرار في التنسيق والتعاون بين الهيئتين والانفتاح على باقي الهيئات السياسية بالإقليم.
وأكدت الهيأتان السياسيتان الإقليميتان بوزان على الالتزام للرأي العام بتتبع الملفات الملحة والإجراءات المتخذة لحلها و إخباره بما يستجد في الموضوع عبر كل الوسائل ومنها عقد ندوة صحفية في الموضوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.