الجزائر: السجن لرئيس وزراء ومدير المخابرات وعدد من مسؤولين سابقين

بالواضح - رشيد سايح

قرر القضاء الجزائري، اليوم الأربعاء، إدانة الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى، بالسجن 12 عاما في قضية مجمع “سوفاك” والتي تشمل عدة وزراء سابقين ورجال اعمال.
وقضت محكمة سيدي “امحمد” بالجزائر العاصمة بمعاقبة وزير الصناعة الأسبق عبد “السلام بوشارب” بالسجن 20 سنة، ومليوني دينار جزائري غرامة نافذة مع إصدار أمر بالقبض عليه، وكذلك معاقبة رجل الأعمال وصاحب مجمع “سوفاك” مراد عولمي بالسجن النافذ 10 سنوات، وإدانة شقيق عولمي خيدر، بالسجن النافذ 7 سنوات، وإصدار أمر ضده بالإيداع خلال الجلسة.

وفي سياق ذي صلة قرر القضاء العسكري في الجزائر، الثلاثاء، إدانة اللواء “واسيني بوعزة” مدير جهاز المخابرات الداخلية (الأمن الداخلي) السابق والحكم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات سجنا نافذا.
وأدين بوعزة بتهم إهانة هيئة نظامية وإهانة مرؤوس، وحيازة سلاح ناري، مشيرا هذا القضاء العسكري، الى أنه على ذمة قضية ثانية لازال قيد التحقيق, حيث أنه برئ من تهمة التزوير واستعمال المزور.
وأنهى الرئيس الجزائري الحالي مهام اللواء بوعزة في منتصف أبريل الماضي، معينا بدلا منه اللواء “عبد الغني راشدي” الذي يشغل المنصب بالنيابة.
وبعد ذلك بأيام، جرى اعتقال اللواء بوعزة، وأودع السجن العسكري بمدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.