الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تعرب عن استعدادها الكامل للدفاع عن حوزة الوطن من طنجة الى الكويرة

بالواضح

على خلفية التحرك العسكري التي أشرفت عليه القوات المسلحة الملكية في عملية تطهير المعبر الحدودي الكركارات من أعمال الفوضى وقطع الطريق أمام الحركة التجارية والمرورية بالطريق من قبل مرتزقة البوليساريو، أعربت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية عن استعدادها الكامل للإنخراط في أي مجهود شعبي يرمي إلى الدفاع عن حوزة الوطن من طنجة الى الكويرة.

وفي بلاغ لها عبرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية وكافة منخرطيها ومنتسبيها في كل جهات المملكة (عبرت) عن شجبها الكامل للمحاولات اليائسة للجبهة الإنفصالية لجر المعبر الحدودي الكركارات لاحتقانات غير محمودة، ضدا على الشرعية الدولية والمقاربات السليمة التي صدرت عن المنتظم الأممي والتي تنادي بالحكمة والتقيد بالشرعية الدولية في مقاربة النزاع، بمنأى عن الإستفزازات ولغة التهديد
وأعربت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية التي يرأسها الإعلامي بدر الدين الادريسي عن متابعتها باهتمام كبير وبانخراط لامشروط في التعبئة الوطنية مع قضايا البلاد الكبرى والمصيرية، ما تقوم به القوات المسلحة الملكية الباسلة، لردع التهورات والمحاولات اليائسة لجبهة البوليساريو لإثارة الفتنة داخل مناطقنا الجنوبية، والتلويح بخرق قرار وقف إطلاق النار الصادر سنة 1991 ولتحرير معبر الكركرات من قطاع الطرق.
وعبرت الجمعية الرياضية عن مناشدتها لحكام الجزائر من أجل التراجع عن عدائهم التاريخي للمغرب، والإنصات لصوت الشعب الجزائرى الشقيق، الذي لطالما نادى بضرورة وضع حد للنزاع المفتعل، والانخراط في مشروع بناء المغرب العربي الكبير، خدمة لكل شعوب المنطقة التي تجمعها روابط التاريخ والدين والجوار والمصير المشترك.
كما نتوجه بالنداء الصادق لزملائنا الجزائريين، يقول بلاغ الجمعية للصحافة الرياضية، من أجل الدفع في اتجاه إنهاء الخلاف، وفتح الحدود، وتفعيل دور الرياضة في السمو بقيم الإخاء وتذويب الخلافات.
وأعلنت بالمناسبة الجمعية المغربية للصحافة الرياضية عن عقد اجتماع لمكتبها التنفيذي بالأقاليم الصحراوية كفعل تضامني، حالما تتحسن الظروف الوبائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.