الحاجة أم الإبداع.. أفارقة من جنوب الصحراء بكلميم

بالواضح - إبراهيم بدي/ كلميم

ثلاثة أفارقة من جنوب الصحراء، سنغاليين وايفواري توقفت بهم رحلة العبور بمدينة كلميم قبل الوصول إلى الضفة الأخرى حيث الحلم الموعود ”الايلدورادو”. وأصبحوا عابري سبيل كانوا يتسولون عند كل ملتقى طرق حيت توجد الأضواء الثلاثة من اجل مد اليد للحصول على بعض النقود إن حالفهم الحظ في ذلك و مثلهم الكثير من أبناء جلدتم المنتشرون في جل المدن و المداشر المغربية.

لكن هؤلاء الثلاثة دفعتهم الحاجة إلى إبداع أسلوب جديد للتأثير على الساكنة و بالتالي منحهم نقود أو ملابس أو مواد غذائية
وما كان عليهم سوى اقتناء مكنستين و كيس بلاستيكي والبدء في عملية كنس أزقة بعض الإحياء و كان المنطلق من شارع الجيش الملكي بكلميم على اعتبار كونه القريب من سكناهم .


هذه الفكرة استحسنتها ساكنة الحي وأصبحوا مطلوبين من قبل باقي سكان الأحياء المجاورة . وهم بهذه الفكرة البسيطة استطاعوا أن يقدموا خدمة أولا للساكنة بتنظيف أزقتهم وفي المقابل الحصول على قوتهم اليومي وتحصيل بعض المال لأداء واجب الإيجار وقضاء بعض الأغراض.
والأهم من ذلك إشارة إلى سكان المدينة والقائمين على تدبير شؤونها للعمل على الحرص على نظافة وجمالية المدينة التي ستغني عن مساعدة الآخر للقيام بذلك ويلقنهم درس غير مباشر في النظافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.