العاملات المغربيات العالقات بحقول الفراولة يعود إلى الواجهة من جديد بسبب كوفيد 19

 بالواضح – عبدالحي كريط

في تقرير  لصحيفة  el faro de cueta سلطت فيها الضوء  على أوضاع العاملات المغربيات بحقول الفراولة بمقاطعة هويلفا بإقليم الأندلس والصعوبات التي يواجهنها بسبب استمرار غلق المغرب لحدوده بسبب جائحة كوفيد 19،و أكدت  المسؤولة الحكومية الإسبانية ساندرا غارسيا  خلال مؤتمر صحافي عقد بحر الأسبوع الجاري  أنها تدرك وتتفهم أوضاع العاملات المغربيات اللواتي مازلن عالقات في إسبانيا، مشيرة إلى أن عودتهم باتت متداخلة وتعتمد في نهاية المطاف على فتح المغرب لحدوده.

وذكرت أيضا أن عدد قليل من عاملات المغربيات في حقول الفرولة تمنكوا من العودة إلى المغرب غير أن الجزء الأكبر منهن ظل عالقا في إسبانيا وعددهن يقدر ب 7200 عاملة.

وقالت المسؤولة ذاتها، أن ما يجب القيام به هو إدارة فعالة بين القطاع المسؤول والمنظمات الزراعية والمؤسسات بهدف أن يقضي هؤلاء النساء وقتا مريحا إلى حين تسوية وضعيتهن.

كما أشارت ساندرا غارسيا، إلى احتجاجات المهاجرين وحلقات من الطوابير أمام ضيعات الفرولة في هوليفا، حيث يطالب هؤلاء المهاجرين بتسوية أوضاعهم الاجتماعية والحد الأدنى من الدخل، وأعلنت نقابات ومنظمات عمالية في إسبانيا شجبها لما اسمته خدع العمال من قبل الباطرونا.

وقالت ساندرا غارسيا إن هناك معلومات مضللة تعطى للمهارجين بخصوص العمل مقابل الحصول على الجنسية الإسبانية، إذ يجري خداعهم بهذا الأسلوب، ودعت العمال الزراعين للحذر وأن يكونوا على اطلاع”.

وفيما يتعلق بتعليق المغرب لعملية عبور “مرحبا “عن طريق معبر تارخال بسبتة المحتلة أشارت إلى أنه “يجب علينا أن نفهم إعلان هذا البلد، ليس أنه لن يفتح حدوده ولكن لن يتم على النحو الذي ننتظره.

وقالت على أي حال، فإن حكومة إسبانيا مستعدة  عندما يفتح المغرب الحدود، ويمكن أن يتطور كل شيء بشكل طبيعي، مع التعاون الضروري من الحكومة الأندلسية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.