برلماني أوروبي بارز يتهم اسبانيا بإشراك الإتحاد الاوروبي لتنبي قرار ضد المغرب

بالواضح

على خلفية المناورات الإسبانية التي تقوم بها مدريد على مستوى البرلمان الأوروبي لانتزاع “إدانة” ضد ما تعتبره اسبانيا توظيف المغرب لقضية الهجرة الأطفال بسبتة المحتلة في سياق الأزمة الاسبانية المغربية بسبب استقبال مدريد للمدعو ابراهيم غالي بهوية مزورة، قال العضو البارز بالبرلمان الأوروبي طوماس زديشوفسكي إن إسبانيا تبذل قصارى جهدها لزعزعة استقرار الدولة الوحيدة المستقرة والهادئة في المنطقة.

واضاف النائب البرلماني الاوروبي في تغريدة له على صفحته الرسمية بالتويتر قائلا “إن حكومة سانشيز تقوم بالضغط بقوة من أجل تبني قرار البرلمان الأوروبي ضد المغرب الذي يسعى فقط لإخفاء أخطائه المتتالية، وإشراك الاتحاد الأوروبي في هذا المسار الخطير”.

يبدو إذن أن النوايا الاسبانية باتت مكشوفة للعيان فبعد أن كانت مجرد تقارير أو تحاليل اليوم طفت على سطح البرلمان الأوروبي وصارت واقعا مكشوفا يشهد بذلك أهل هذا البرلمان على غرار غيره. فهل تنجح المساعي الاسبانية الخبيثة في جر العلاقات المغربية الاوروبية نحو مستنقع من التوترات والأزمات أم أن للبرلمان الأوروبي عقلاء يعرفون اتجاه مصالحهم خاصة لما ينتظر أوروبا من تحديات استراتيجية ذات ابعاد اقتصادية وأمنية  مرتبطة بشريك رائد إقليميا ألا وهو المغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.