جامعة الجيدو تنفي بشدة انحيازها لترشيحات الجمع العام لعصبة الشرق وتصدر بيانا شديد اللهجة

بالواضح

على خلفية البلاغ  الذي أصدره مؤخرا الكاتب العام لعصبة جهة الشرق حول الجمع العام العصبة الذي كان من المزمع انعقاده يوم 13 مارس 2021 وقال الكاتب العام بن الجامعة مارست عدة ضغوطات على الجمعيات لتغليب مرشح على مرشح آخر خرجت بدورها الجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب المشابهة ببلاغ توضيحي شديد اللهجة، ترد من خلاله على الكاتب العام مؤكدة معربة عن استغرابها بخصوص اتهام الجامعة بالانحياز لأحد المرشحين مؤكدة بأن ذلك لا يستند على أي أساس من الصحة حيث أنها لم تقم بأي إجراء مناف للقواعد المعمول بها وكان موقفها دائما هو التأكيد على نزاهة الانتخابات والحث على إجراء الجموع العامة في ظروف سليمة.

وأكدت جامعة الجيدو بأن عصبة جهة الشرق للجيدو عرفت خلال هذا الموسم بما وصفته أعمالا من الفوضى والفتنة اتسمت بالقيام بتصرفات لا مسؤولة وإصدار ادعاءات مغرضة من بعض الأشخاص والجهات بعيدة عن أسرة الجيدو المغربي هدفها هو ما اعتبرته التضليل وتزييف الحقائق وخلق جو من التهويل والتحريض وذلك للوصول لأهداف تتنافى والمصلحة الوطنية، مؤكدة عزمها على الكشف عن ذلك في وقت تراه الجامعة مناسبا.

إقرأ أيضا: عصبة الشرق للجيدو تسجل خروقات خلال جمعها العادي وتطالب وزير الرياضة ووالي الجهة بالتدخل

وفيما يتعلق بمنع الجمعيات من الدخول لفضاء العصب الرياضية للجهة الشرقية بتاريخ 13 مارس 2021 يوم إجراء الجمع العام الذي تقرر تأجيله، أكدت الجامعة بأن العصبة هي التي قامت بتنظيم هذا اللقاء وليست الجامعة لكن ما تمت معاينته من طرف أعضائها هو دخول بعض ممثلي الجمعيات والصحافة الوطنية وتجمهر آخرين في الشارع العام أمام مدخل هذا الفضاء، مستطردة بالقول بأن “غرباء” عن العصبة لم يكونوا من المدعوين كانوا يقودون الأشخاص المتجمهرين، مضيفة بأنهم كانوا يصرخون ويوجهون الشتائم والكلام النابي لأعضاء العصبة والجامعة ووصلت إلى حد التعنيف. ولقد تقدمت الجامعة بشكاية لوكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة وجدة ضد أعمال الشغب هاته التي وقعت بحضور رجال الشرطة (والتي تم تسجيلها في أشرطة الفيديو)، يضيف بلاغ الجامعة.

وأكدت جامعة الجيدو عدم توصل بعض جمعيات العصبة بدعوة الحضور للجمع العام وبالتقريرين الأدبي والمالي، مضيفة بأن الكاتب العام الذي أصدر “بلاغ التنديد” هو الملزم بإرسال ذلك وهو المطالب بإصدار توضيح في الموضوع وليست الجامعة.

وبخصوص مؤاخذة الجامعة عن عدم تمكين الجمعيات من معرفة عدد المنخرطين وعدد الأصوات القانونية لكل جمعية، كدت الجامعة بأن هذه المسألة خاصة بكل جمعية ولا يحق لأي جمعية الإطلاع على خصوصيات جمعية أخرى حتى لا يتم توظيف ذلك لأغراض غير رياضية، مضيفة أن رئيس العصبة ومن أجل المصلحة العامة، يحق له مطالبة الجامعة بإحصائيات عصبته.

وحول الموضوع الذي أثاره بلاغ العصبة بكون الجامعة قامت بإنزال لمنطقة الشرق وأنها استدعت خمسة من أعضائها لحضور الجمع العام، أكدت جامعة الجيدو بأن هذه الملاحظة لا تستند على أي أساس قانوني، فالجامعة، يقول بلاغها، تشارك في الجموع العامة للعصب بصفتها ملاحظة وليس بحسب عدد الأعضاء الذين يحضرون مذكرة بأن الأشخاص الذين يحضرون للجموع العامة يتم تعيينهم بقرار صادر عن المكتب المديري للجامعة.
وأضافت الجامعة بهذا الخصوص بأنه وفقا لما جرت عليه العادة ومنذ سنين، فإن الجموع العامة تعتبر بمثابة عرس سنوي للعصب والجمعيات المنضوية تحت لوائها، لتقييم حصيلتها وتحديد برامجها المستقبلية وليست حلبة للصراع والمشاكسة، مذكرة بالتأكيد الدائم لرئيس الجامعة شفيق الكتاني في كل اجتماعاته واتصالاته بخصوص تنظيم الجموع العامة على ضرورة الالتزام بالضوابط القانونية المتعلقة بالجموع العامة وعدم الخروج عنها ويحث على احترام إرادة الجمعيات، وكذا العمل على تنظيم الجموع في جو تسوده المودة والاحترام بين الأعضاء، مضيفة بأن هذا ما جرى خلال الموسم الحالي في العديد من العصب الجهوية التابعة للجامعة التي نظمت جموعها العامة برسم الموسم الرياضي 2019-2020 حيث لم يسجل أي شغب أو فوضى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.