دعوة للحياة من جديد

بقلم: نجية الشياظمي

تعلم أن تكون مثل الشجرة، كيف تتخلص من كل اوراقك اليابسة التي تأخذ مساحة من كيانك دون جدوى ان تضرب بجذورك في أعماق الأرض لتبقى مرفوع الهامة ،إرو تلك البذور التي أوشكت ان تموت في أعماقك لعلها تزهر من جديد. ارفع راسك عاليا و تنفس ملأ رأتيك هواء نقيا، أهتم بنفسك من جديد و اعتن بها، دعها تخضر وتينع مرة أخرى. طالما أنت حي ترزق حقك ان تعيش و تحيا أحسن و اجمل حياة،لا تستكثر على نفسك اي شيء يدخل عليها البهجة والفرح، و لا تحملها فوق طاقتها، إغرقها في حبك، إسقها بحنانك، كطفل صغير ، إغدق عليها ما استطعت من الحب من الحنان من ارقى انواع الاهتمام. عوض نفسك عما أخذته منها الايام، ضمد جروحها، إمسح دموعها، إدعمها واسندها لتنسى الم السنين لتتذوق طعم الحياة من جديد، و لا تصدق من يخبرك ان ما فات من عمرك قد ضاع هدرا و أرض بما أنت فيه و كن قانعا بما نلت و لا داعي للتغيير ،لا داعي للبحث عن السعادة من جديد ،لا تصدق ابدا ذلك ،فأنت من خلق الله وكرمه، و خلق الكون كله من أجل سعادته وفرحه ، انت و انت وحدك كل الكون ميسر من اجلك ،انت فقط من يملك الخيار و القدرة على العيش في جنة او العيش في نار، انت المسؤول. دع عنك لعب دور الضحية و الاستمتاع به .لأنك ستندم كثيرا حينما يحين وقت رحيلك فتتمنى لو رزقت حياة أخرى لتعوض نفسك ما فاتها.احذر أن يأتي عليك ذلك اليوم الذي تكون فيه نادما متحسرا على ما فرطت فيه من حق نفسك.
قلبك يستحق كل الفرح والسعادة ،اسع فقط وستجد كل الخير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.