مشروع إحداث مدينة المهن والكفاءات بالداخلة.. تواصل أوراش التنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة تفند ادعاءات “الفايك نيوز” لخصوم المغرب

بالواضح - سعد ناصر

تواصلت سلسلة الأوراش والمشاريع التنموية بالأقاليم الجنوبية كما في باقي مناطق المملكة، من مختلف الحقول والمجالات، حيث تم اليوم الخميس 19 نونبر، وفق التوجياهت الملكية، الشروع في ورش احداث مدينة المهن والكفاءات بجهة الداخلة وادي الذهب، الذي سيوفر تكوينات وشعب جديدة تتلاءم مع متطلبات سوق الشغل محليا بما يتوافق مع المؤهلات الإقتصادية للجهة، مما يفند جملة وتفصيلا ادعاءات “الفايك نيوز Fake news” التي بقيت السبيل الأوحد لدى خصوم المغرب للنيل من أمن واستقرار وحدته الترابية بعد الخسائر الفادحة التي جنتها، آخرها تحرير المملكة لمعبر الكركارات، وتوالي سحب الاعترافات بالكيان الوهمي فضلا عن التأييد الدولي المتزايد لتحرك المملكة لحماية أمن أراضيها وحدودها مع الجيران.

إقرأ أيضا: خاص.. زخم من المشاريع التنموية تشهدها جهة الداخلة وادي الذهب (صور وفيديوهات)

فبعد الزخم من المشاريع الهامة التي واكبنا تغطيتها، أمس الأربعاء، من خلال تدشين بعضها وافتتاح بعضها الآخر، بعدد من الأقاليم الجنوبية القريبة من معبر الكركارات الحدودي، ترأس، اليوم الخميس، لامين بنعمر والي جهة الداخلة وادي الذهب، برفقة كل  من الخطاط ينجا رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، وعبدالرحمن الجوهري عامل إقليم أوسرد، بقاعة الإجتماعات بمقر الولاية عبر تقنية المناظرة المرئية إجتماعا تواصليا، حول إحداث مدينة المهن والكفاءات بالداخلة، والتي سيشرف عليها مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في إطار التوجيهات الملكية السامية.

اللقاء الذي حضره بعض منتخبي الجهة ورؤساء الغرف المهنية ورؤساء المصالح الخارجية، إلى جانب فعاليات المجتمع المدني، تم خلاله تقديم مخطط إنجاز هذه المدينة التي ستنجز على مساحة 15 هكتار، بتكلفة مالية تقدر ب 100 مليون درهم كميزانية مرتقبة، حيث ستوفر تكوينات وشعب جديدة تتلاءم مع متطلبات سوق الشغل محليا بما يتوافق مع المؤهلات الإقتصادية للجهة.

وبمناسبة الذكرى 65 لعيد الاستقلال المجيد، اشرف والي جهة الداخلة واد الذهب بمعية شخصيات مدنية وعسكرية على تدشين الطريق الإقليمية 1100 و1105 بكل من الجماعة القروية كليبات الفولة وجماعة ام ادريكة كما تفقد الوفد سير مشروع السكن اللائق بئرنزران.

وتجدر الإشارة إلى أن الملك محمد السادس كان قد ترأس، فبراير الماضي، حفل توقيع الإتفاقية المتعلقة بتمويل مدن المهن والكفاءات بغلاف مالي إجمالي يقدر بـ3.6 مليار درهم، ذلك تنزيلا لخارطة الطريق الجديدة الرامية إلى تطوير قطاع التكوين المهني، ما سيمكن من توفير تخصصات جديدة وبرامج حديثة تستجيب لحاجيات المنظومات الإقتصادية القطاعية والجهوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.