إقالة أتلاتي من إدارة المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة وتعيين العرفاوي خلفا له

أخيرا يتدخل عثمان الفردوس لإنقاذ مؤسسة المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة من سنة بيضاء، ومن حالة الفوضى والتسيب التي تسبب فيها طارق أتلاتي الذي سبق أن عينه الوزير المقال حسن اعبيابة مديرا بالنيابة، وتأتي خطوة الوزير الفردوس بإعفاء طارق أتلاتي، بعدما تصاعدت وثيرة الاحتجاجات من قبل أساتذة وطلبة المعهد، وبعد التقارير الصادمة التي أعدتها المفتشية العامة لقطاع الشباب والرياضة، والتقارير التي أنجزتها مصالح وزارة الداخلية حول فضائح وتجاوزات المدير بالنيابة المقال من منصبه.
وقد تم اليوم الاثنين 28 شتنبر تعيين الأستاذ أمين العرفاوي مديرا بالنيابة خلفا لأتلاتي المقال، الأستاذ العرفاوي الذي كان يشغل منصب المدير المساعد المكلف بالشؤون البداغوجية بالمعهد، والمشهود له بالنزاهة والاستقامة بين صفوف هيئة التدريس، سبق وأن تعرض بدور ه لإعفاء تعسفي بناء على تقرير كيدي مفبرك من طرف أتلاتي، بعد الإعفاء التعسفي الذي تعرض له الكاتب العام السابق بعد تقرير أخر كيدي مفبرك ، وهي التقارير التي تم فضحها من قبل المفتشية العامة للوزارة.
ومعلوم أن أتلاتي المعروف بمشاكله المتعددة أينما حل وارتحل، سواء بكلية الحقوق بالمحمدية أو بالصندوق المغربي للتقاعد، قام أيضا بتوجيه الاتهام لعدد من الموظفين الذين لم يسايروه في مخططات، حيث اتهمهم بالتآمر عليه، و قام بتنقليهم بتواطؤ مع بعض الأطراف بالوزارة.
وتقول مصادرنا إن الوزير الفردوس قد تأخر كثيرا في اتخاذ هذا القرار، نظرا للضغوطات التي حاول المدير المقال ممارستها عليه ، من أجل ثنيه عن قرار إعفائه، حيث كان يوهم الوزير أنه مسنود من جهات نافذة وتارة كان يدعي أن جهات حزبية تريد السطو على منصب المدير.
من جهة أخرى بإعفائه للمدير بالنيابة يكون الفردوس قد وضع حدا لأجواء التوتر وأعاد الثقة لجميع مكونات المعهد الملكي، وبالخصوص قام بتنفيذ توجيهات وملاحظات رئاسة الحكومة على العيوب المسطرية الفادحة التي ارتكبت في الإعلا ن عن مبارة تعيين مدير للمعهد التي فبركها الوزير المقال اعبيابة بتواطؤ مع صديقه أتلاتي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.