الجالية المغربية تستنكر قانون إقصائهم من الأراضي السلالية

بالواضح – محمد الضاوي/ إسبانيا
تعيش الجالية المغربية بأوروبا حالة استنفار قصوى لجمع أكبر عدد من التوقيعات، احتجاجا على نية الحكومة المغربية إقصاء المهاجرين من حق الاستفادة من الأراضي السلالية، وذلك من خلال تمرير البند الثالث من المادة الأولى المضمنة بالمرسوم رقم 2.19.973 الصادر في 9 يناير 2020.
وتعتبر إيطاليا وإسبانيا وبلجيكا اهم الدول التي تقطناها نسبة كبيرة من المهاجرين المغاربة، أغلبهم ينحدرون من المناطق المعروفة بشساعة الأراضي السلالية، حيث دأبت هذه الفئة على التنسيق فيما بينها سواء بالمهجر أو بالوطن الأم، من أجل توقيع عريضة وطنية احتجاجية لإسقاط البند الثالث.
جريدة “بالواضح” ربطت الاتصال بالسيد أحمد الخطاب، بصفته أحد المنسقين الذين يقودون حملة جمع العرائض بإسبانيا وهي القلب النابض لهذه العملية بالمهجر، ومن خلاله عبر عن حالة الاستياء التام للجالية من البند الثالث الذي يشترط معيار الإقامة بالجماعة السلالية للراغب في الاستفادة من الأراضي السلالية أو أراضي الكيش التي تم التخلي عن ملكية رقبتها لفائدة الجماعات السلالية المعنية، مضيفا : “لايعقل أن نحرم من ارتباطنا التاريخي واقتلاعنا من جذور الآباء والأجداد الراسخة بحجة تعجيزية تنفي عنا صفة الانتساب للجماعة السلالية، ونحن نشكل ركيزة أساسية في جلب العملة الصعبة ونطمح في استثمار حقنا من الأراضي السلالية”.

وفي السياق ذاته، أكد أحمد الخطاب، أن عملية جمع لوائح العريضة استوفت العدد الكافي ولن يتم التوقف عن جمع المزيد بالتنسيق مع جميع الممثلين لميثاق العريضة داخل الوطن أو خارجه، مؤكدا بأنه سيتم إرسال العريضة داخل الأجل القانوني إلى السيد رئيس الحكومة قصد إسقاط الشرط المجحف الذي سيحرم كل المهاجرين من حقهم السلالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.