الدرهم هولــــدينغ يستأنف العمل وفق البرتوكول الوقائي

عاد الدرهم هولــــدينغ لاستئناف نشاطه الإقتصادي بشكل تدريجي وفق البروتوكول الذي أعدته كل من وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ووزارة الشغل والإدماج المهني، وتضمن هدا الدليل المهني الذي يحمل اسم “بروتوكول تدبير خطر العدوى بوباء كوفيد – 19″، تدابير الصحة والسلامة في العمل والمبادئ التوجيهية المتعلقة بتخطيط وتنظيم العمل والنظافة، وتناول الوجبات الغذائية داخل فضاءات العمل والنقل وشروط الولوج إلى أماكن العمل، وكذا التكفل بالأشخاص المشكوك في إصابتهم. وينص على مجموعة من التوجيهات، في مقدمتها ضرورة تشجيع العمل من المنزل لكل الوظائف التي تسمح بذلك، وكذا الإجراء المعرضين للخطر، الذين بإمكان طبيب الشغل أن يحدد لائحتهم حتى يسمح لهم بالعمل من منازلهم.

وقام الدرهم هولــــدينغ بالتطبيق الحرفي لبروتوكول تدبير خطر العدوى، بتجنب تجمعات الأشخاص من خلال إغلاق الأماكن المخصصة للراحة والصلاة، مع تفادي تجمعات الأشخاص في الاجتماعات قدر الإمكان. وكانت عودة متميزة من خلال الاستقبال الذي حظي به جميع الموظفين وإعداد لهم فطور رقمي وإمدادهم بكل الوسائل الشخصية للتعقيم والتطهير، من قبيل الكمامات والمعقمات اليدوية..، مع إلقــــــــاء كلمة ترحيبية من قبل السيد بوبكر الدرهم المـــدير العــــــــــــــــام والدي عبر من خلالها عن الإعجاب بحس الإنتمـــــــــاء والروح التي تسود فريق العمل مند بداية هده الحالة الإستثنائية التي تعيشها بلادنا.

وفي ظل الظروف الآنية، لجـــأ الدرهم هولــــدينغ إلى استخدام وتعميم آليــــات الاجتماعات الرقمية والتكوين عن بعد، مع اقتصار الاجتماعات المباشرة على الأشخاص الذين يشكل حضورهم ضرورة قصوى، كما عملت كذلك على تقليص مدة الاجتماع، مع تهوية كل أماكن الاجتماعات قبل وبعد الاجتماع.

ولتفادي نقل العدوى داخل فضاءات العمل، عمل الدرهم هولــــدينغ على توفير جميـــــــــــــــع المستلزمات الضرورية التي حث البروتوكول عليها، والعمل كذلك على تجنب تبادل المستندات الورقية وتطهيرها بشكل مستمر والتي لا يمكن تبادلها إلكترونيا.

وفي ظل الظروف الإستثنائية الحالية عملت مديرية التسويق والتواصل وبتنسيق مع مدير المشتريات ومدير الموارد البشرية على رقمنة العمل الداخلي للهولدينغ وجميع الشركات التابعة لها بشكل يجعل من النجاعة هدفا لها، وكذلك تهيئة فضاءات العمل بطريقة تمـــــــــكن من الحفاظ على مسافة متر على الأقل بين الأشخاص، وتجنب تبـــــــادل أو استعمال التجهيزات المشتركة، إضافة إلى منع دخول شخص غير مرخص له إلى مكان العمل، والاستعاضة عن المقابلات وجها لوجه والاكتفاء بالمكالمات الهاتفية والبريد الإلكتروني وعبر مختلف تقنيات التواصل عن بعد التي وفرتها المجموعة.

وينصح البروتوكول الذي قام الدرهم هولــــدينغ بتوزيعه على باقي شكرتها وشركائها وتمكينهـــــم من نسخ منه، لجعله مرشدا ضروريا للحد من إنتشار الفيروس، باللجوء إليه دائما، من خلال الحرص على قياس درجة حرارة الأشخاص قبل ولوج مقر العمل، مع تجنب تسجيل الدخول ببصمة الإصبع، وتجنب استعمال المصاعد قدر الإمكان، وعدم المصافحة، دون إغفال النظافة الشخصية التي تؤكد الجهات الصحية منذ بداية الجائحة على ضرورة غسل اليدين جيداً بالماء والصابون، والسائل المعقم بعد ملامسة أي شيء، مع إجراءات الوقاية، وفي مقدمتها ارتداء القناع الواقي.

البروتوكول حث كذلك، أرباب العمل على التنظيف والتطهير الدوري لأماكن العمل، من أرضيات وأسطح، مع التهوية المستمرة لفضاءات العمل، ومنع استخدام المراوح الفردية التي يحتمل أنها تنشر الفيروس، إضافة إلى تطهير المعدات المشتركة، كآلات النسخ، والطابعات وآلات القهوة.

ولتزمت كل مكونات الدرهم هولــــدينغ على الانضباط التام لقواعد البروتوكول بإعطاء أهمية خاصة للنظافة العام وتوفير كل شروط الصحة والسلامة للعاملين والمرتفقين على حد السواء داخل كل فضاءات الشركات التابعة لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.