المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي في الصحراء المغربية تقوم بزيارة لمعبر الكركارات

بالواضح

في غمرة الأجواء الوطنية المشحونة بقيم النصر السياسي والعسكري والديبلوماسي الذي أحرزته المملكة بعد تطهير القوات المسلحة الملكية من الأعمال الابتزازية لعناصر البوليساريو بمعبر الكركارات الحدودي، قامت المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية بزيارة ميدانية لمعبر الكركارات.

وجاءت هذه الزيارة التي بُرمِجَتِ من قبل رئيس المنظمة عبدالرحمن إيكلا، بوفد ترأسه رضوان ضغار برفقة كل من باستيت سمير ورضى أيت القاضي، في سياق جولة بالاقاليم الجنوبية انطلقت منذ يوم الأحد 22 نونبر 2020 من مدينة أكادير، في احترام تام للإجراءات الوقائية والاحترازية لوباء كوفيد 19، وذلك  انسجاما مع شعار “الحكم الذاتي في إطار السيادة  المغربية”، كحل نهائي ووحيد للمشكل المفتعل حول قضية الصحراء المغربية.

وأوضح بلاغ للمنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية أن زيارة معبر الكركارات الحدودية مرت عبر المحطات التالية:

مدينة كلميم – مدينة طانطان – مدينة أخفنير – مدينة طرفاية – مدينة العيون – مدينة بوجدور – مدينة الداخلة – مدينة بئر اكندوز.

وكشفت المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية أن هذه الزيارة تشكل تعبيرا منها بالانخراط اللامشروط  ماديا ومعنويا في حملة الدفاع عن حوزة البلاد، لاسيما وان اللحظة الراهنة تتطلب أكثر من اي وقت مضى مزيدا من اليقظة وبذل التضحيات للوقوف في وجه حملات الحروب الباردة وغير الباردة التي يشنها خصوم المغرب ضد مصالح الوحدة الترابية للمملكة.

وشددت المنظمة على ضرورة التئام كل صفوف البلاد من قوى سياسية وحقوقية ومدنية وإعلامية للوقوف صفا منيعا دفاعا عن الوطن ضد كل المؤمرات التي تحاك من قبل الخصوم من مناوشات وأضاليل عدائية ضد المغرب.

وكانت المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية قد نظمت هذا العام جولة غير مسبوقة برحلة سفرية مكوكية لأكثر من 22 دولة أوروبية بواسطة مركبتين مبتكرتين حاملتين للراية والألوان المغربية، وذلك للتعريف بالقضية الوطنية وتقريب الرأي العام الأوروبي بالمقترح المغربي للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.