تبون في خطر ويواجه المجهول!! ميركل تُكذّب الرئاسة الجزائرية وتنفي قولها بأن تبون “يتماثل للشفاء”

بالواضح

في تطور مفاجئ للوضع الصحي للرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، توحي بأن مصيره بات في حكم المجهول أو لربما ينتظر نعيا وشيكا، نفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ما جاء في بلاغ صادر عن الرئاسة الجزائرية يشير إلى تعبيرها له عن سعادتها لتماثله للشفاء بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك خلال تصريح لكريستيان ليشتواردت رئيس  مكتب الإعلام في الحكومة الألمانية في مؤتمر صحافي اليوم الاثنين قال فيه “إن ميركل أرسلت فقط إلى الرئيس الجزائري عبارة “أتمنى له الشفاء” ولم يصدر عنها قولها إنها “مسرورة لتماثله للشفاء من إصابته بفيروس كورونا” كما أفادت بذلك رئاسة الجمهورية الجزائرية ووكالة الأنباء الحكومية الجزائرية .

تصحيح ميركل عبر ممثلها الحكومي لما جاء في رسالتها إلى الرئيس الجزائري ونفيها ما جاء في بيان الرئاسة الجزائرية إشارة واضحة إلى عدم رغبة المسؤولة الألمانية في تحمل مسؤوليتها عن شيئ لم تتفوه به، وهو ما يؤشر إلى أن الوضع الصحي لعبدالمجيد تبون ليس تماما بخير، وقد يصدر نعي عنه خلال أيام أو لربما ساعات، ولا تريد المستشارة الألمانية أن تتورط في أخبار زائفة، وهو ما تجلى في نفيها على لسان المسؤول الحكومي الألماني كريستيان ليشتواردت.

يذكر أن الرئيس الجزائريي عبدالمجيد تبون البالغ من العام 74 سنة يواصل علاجه بأحد المستشفيات الالمانية جراء إصابته بفيروس كوفيد 19 منذ 28 أكتوبر ليقترب بذلك من إنهاء شهره الأول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.