- الإعلانات -

علامة “صنع في المغرب” ترسخ مكانتها في الاسواق الدولية

بالواضح

قال وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، أمس الأربعاء بالدار البيضاء، إن علامة “صنع في المغرب” لم تكن أقوى مما كانت عليه خلال فترة الأزمة الصحية من خلال سلسلة من المشاريع والاستثمارات والابتكارات المثيرة للاهتمام.

وخلال مشاركته في ورشة حول موضوع «من علامة المغرب إلى صنع في المغرب»، التي نظمت في إطار النسخة الخامسة لتظاهرة «Les Impériales 2022» تحت شعار «مغرب الغد»، أشار مزور إلى أن المغرب، وبفضل مجموعة من المشاريع التي أطلقت في بداية الأزمة الصحية، يتوفر حاليا، على سبيل المثال، على أكثر من ألف مشروع ملموس يروم أساسا خلق أكثر من 260 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

واعتبر أن ذلك يعكس جاذبية المغرب التي تم العمل على ترسيخها وفق رؤية الملك محمد السادس لجعل المغرب بلدا في طليعة البلدان الصاعدة.

وأضاف أن المغرب يواصل طريقه بفضل الرؤية المتبصرة والطموحة لجلالة الملك، والاستراتيجيات، والنموذج التنموي الجديد، والبرنامج الحكومي، مبرزا أن علامة «صنع في المغرب» أصبحت اليوم معترفا بها على الصعيد العالمي، ناهيك عن كون 79 في المائة من المغاربة يفضلون المنتوج الوطني على المنتوج المستورد.

وتابع الوزير أن «صنع في المغرب» هو طموح وطن يتجسد بفضل الكفاءات والمشاريع المنجزة على أرض الواقع وكذا التضحيات التي تمت من خلال الاستثمارات الضخمة (الموانئ والطرق السيارة) والعمل الجاد على مدى عقود الى جانب انفتاح البلاد بفضل اتفاقيات التبادل الحر.

وأكد أن المغرب عمل بطريقة مهيكلة، عاما بعد عام، بمنظومات متكاملة بهدف جذب المزيد من المستثمرين وبناء المصانع وتصميم مشاريع مهيكلة.

وأشرت تظاهرة « Les Impériales 2022 » المنظمة تحت شعار « مغرب الغد: العلامات التجارية- الثقافة- المواهب- التكنولوجيا »، على عودتها القوية إلى الساحة من خلال تناول موضوع الساعة، الذي يتماشى تماما مع فلسفة النموذج التنموي الجديد، وهو تثمين الكفاءات والمواهب والمعارف الوطنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.