الشبيبة الإشتراكية تحيط الشبيبات العربية علما بتطورات الاوضاع بمنطقة الكركرات

بالواضح

نظمت الشبيبة الاشتراكية، الذراع الشبابي لحزب التقدم والاشتراكية، يوم السبت 28 نونبر 2020، اجتماعا تنسيقيا، عن بُــعد، مع قياداتٍ تمثل شبيبات يسارية وتقدمية عربية صديقة، وذلك بحضور كل من الكاتب العام ومسؤول العلاقات الخارجية للمنظمة.
وقال بلاغ الشبيبة ان الاجتماع خصص لإطلاع التنظيمات الشبابية العربية على التطورات الأخيرة التي عرفتها قضية الصحراء المغربية، لا سيما من خلال بَــسطِ حيثيات وأسباب العملية السلمية والمشروعة والناجحة التي قامت بها بلادنا بالمعبر الحدودي الكركرات في الصحراء المغربية، وفقا لمقتضيات الشرعية الدولية.
وذكر ذات المصدر ان الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، قدم عرضا مُفصلا حول آخر المستجدات بالأقاليم الجنوبية، وأوضح للأصدقاء في الشببيات العربية، كيف أن المغرب نجح في إعادة تأمين حركة مرور الأشخاص والسلع بمعبر الكركرات، باعتبار الأخير معبرا هاما، سواء بالنسبة للمغرب وموريتانيا الشقيقة، أو كذلك بالنسبة لحرية التنقل بين أوروبا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.
ورمت مبادرة الشبيبة الاشتراكية بحسب نص البلاغ، تقديم التفسيرات والتوضيحات اللازمة للأشقاء العرب حول المساعي القبلية الحثيثة التي قامت بها الديبلوماسية المغربية، لدى الأمم المتحدة وأمينها العام على وجه الخصوص، من أجل ثَــنْــيِ جبهة البوليزاريو على إمعانها في الاستفزازات والتجاوزات وعرقلة ومنع حركة المرور بالمعبر المذكور، حيث تعاملت بلادنا مع الموضوع بحكمة وضبط للنفس ومسؤولية.
من جانب متصل، أوضحت الشبيبة الاشتراكية المغربية للشباب العربي كيف أن المغرب، من خلال حرصه على وحدته الترابية وسلامة العبور بحدوده الجغرافية وتنمية أقاليمه الجنوبية الصحراوية، إنما يساهم أيضا في الحفاظ على الاستقرار والسلم في كافة منطقة الساحل والصحراء المفتوحة على جميع أنواع المخاطر التي لا تهدد أمن وسلام المنطقة فحسب، بل الأمن والسلام العالمي برمته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.