ملتقى الرباط لإحياء الموروث الثقافي يقدم لوحة خطية للإدارة العامة للأمن الوطني

تخليدا للذكرى 64 لتأسيس الأمن الوطني واعترافا وتقديرا للتضحيات الجسام والحس الوطني الكبير الذي أبانت عنه أسرة الأمن الوطني خلال فترة الحجر الصحي ببلادنا، وتتمينا لهذه الذكرى ذات الدلالات المهمة لهذه المؤسسة الأمنية في خدمة الوطن والمواطن زار أعضاء من المكتب التنفيذي لملتقى الرباط لإحياء الموروث الثقافي والفني مساء يوم الثلاثاء 02 يونيو2020 الإدارة العامة للأمن الوطني وخضع وفد من الجمعية قبل ولوج مقر المديرية العامة بالرباط لمراقبة صحية عند المدخل الرئيسي .
وتم بالمناسبة تقديم درع الملتقى عبارة عن لوحة خطية من إبداع الدكتور والخطاط العالمي محمد قرماد، وتندرج هذه المبادرة في تكريس ثقافة الاعتراف ببعد إنساني ووطني للرفع من معنويات رجال و نساء الأمن الوطني لعملهم الذؤوب الذي يبذلونه وبذلوه أكثر خلال الحجر الصحي إلى جانب كافة الفاعلين في حماية بلادنا من جائحة كورونا كوفيد 19 المستجد، بتضحية كبيرة حفاظا على سلامة المواطنين في كل ربوع المملكة إلى جانب قطاع الصحة من أطر طبية وتمريضية وغيرها من السلطات العمومية و القطاعات الحيوية .
وأعرب رئيس ملتقى الرباط لإحياء الموروث الثقافي والفني دريسي إدريس، أن هذه الزيارة تندرج في إطار مهمتنا كمجتمع مدني يسعى إلى ترسيخ ثقافة الإعتراف والدفاع عن القيم و الهوية المغربية، مؤكدا أنه حان الوقت لتغيير مجموعة من المفاهيم في مجتمعنا والتركيز على الناشئة بتلقينها أسس ثقافة المواطنة .
وأضاف أن الاستراتيجية الحالية التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني جعلت منها مثالا يقتدى به في كل المجالات ذات الصلة بالمواطن، من حسن الإستقبال و ميزة التواصل الفعال وإدماج وتكوين كفاءات شابة متمكنة بشكل احترافي، تجعل من هذه المؤسسة الأمنية رائدة ونموذج يحتذى به في مجال تسيير المرفق العمومي ببلادنا ودورها البارز في الأمن الصحي لبلادنا من كوفيد 19المستجد .
وعرض خلال هذا اللقاء أوبريت “أبطال التحدي” للموسيقار سمير باحجين ومن إخراج سعيد بلي الكاتب العام لملتقى الرباط لإحياء الموروث الثقافي والفني و بدر جواد المصمم الفني للملتقى.
وأوضح المخرج سعيد بلي أن الرسالة الفنية إذا استعملت في سياقها الوطني والتي تنوه بأدوار من هم في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا ، وأكد أن هذه الأوبريت وصل صداها إلى العديد من القنوات الأجنبية العربية تنوه بأبطال التحدي في حماية صحة وسلامة المواطن و الوطن .
وفي ختام هذا اللقاء، أعربت المديرية العامة للأمن الوطني عن تشكراتها و تقديرها لهذه المبادرة “مبادرة الإعتراف” التي أبان عنها الملتقى كمجتمع مدني في حق رجال و نساء هذه المديرية الذين أظهروا مرة أخرى وكعادتهم عن مدى تضحياتهم ونكرانهم للذات خدمة للوطن و المواطنين وللصحة العامة لبلادنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.