المرأة القروية والفعل السياسي نموذج جماعة سيدي عزوز

بقلم: محمد المصلاوي

مما لا شك فيه أن المرأة صانعة العالم ، فهي التي تسطيع تغيير جيلا إن هي أرادت ذلك لكننا نرى أنها لا زالت تعاني من التميز بكل أصنافه وأنواعه بالرغم من أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان سنة 1948م، نص على أساس عدم التمييز بين الجنسين وتحقيق المساواة الكاملة في شتى المجالات، إلا أننا في القرن الحادي والعشرين لازلنا نعاني من هيمنة الثقافة الذكورية وكأن نظام السلطة الأبوية التي تعالجها الدكتورة ليلي عبد الوهاب لا يزال متفشيا متمثلا في سيادة الرجل على الأنظمة الإجتماعية، الإقتصادية والسياسية لايزال قائم الوجود، فيما يقابله تغييب شبه تام لدور المرأة بصفة عامة والمرأة القروية بشكل خاص. إلا نادرا ما نجدها تبزغ بشكل متذبذب وخافت، وهذا يتمظهر جليا بجماعة سيدي عزوز مثلا المنتمية الى تراب المملكة المغربية بجهة الرباط سلا القنيطرة ،اقليم سيدي قاسم .
حيث يصل العدد الإجمالي لساكنة الى 14356 نسمة، نسبة الذكور منها 51 بالمئة فيما تصل نسبة الإناث إلى 49 بالمئة حسب الإحصاء الاخير لسنة 2014م، هذه الإحصاءات التي صرح لي بها نائب رئيس الجماعة السالفة الذكر، لكن المفارقة العجيبة هي انه بالرغم من تقارب نسبة الجنسين دائما ما نجد سيادة الذكور على المستوى السياسي بحجة ان المرأة مكانها الطبيعي المنزل وتربية ابنائها بالإضافة لعدم قدرتها على الغوص في المجال السياسي ، فمن بين الاسباب التي تعكس هذا الخمود الساسي للمرأة نجد مايلي :
_ النظرة الدونية للمرأة .
_ سيادة المفاهيم البالية والمعادية لحقوق المرأة في المجتمع و عدم تقبل هذا الأخير لعمل المرأة.
_ عدم وعي المرأة لأهمية مشاركتها في العمل السياسي.
_ غياب منظمات نسوية ناشطة في الدفاع الحقيقي عن المرأة.
_ تفشي الأمية وانخفاض معدل تعليم النساء بالوسط القروي.
ان تقدم المجتمع رهين بادراج المرأة في مجمل الادوار السياسية والاجتماعية والاقتصادية… الخ، فلا يمكن للمجتمع ان يحقق التنمية الشاملة وبناء مجتمع جديد اذا لم يكن للمراة دور في صياغة القرارات المتعلقة بحياتها الخاصة اولا و العامة ثانيا، واذا لم تاخد حصتها من الأعمال المهنية والإدارية والإقتصادية، وإذا لم تشارك في مؤسسات السلطة في مختلف المستويات اضافة الى مراكز صنع القرار، فتمكين المرأة بات يشكل التحدي الاهم لتحقيق التنمية على اساس المشاركة والفرص المتساوية.

تعليق 1
  1. ايوب المصلا يقول

    أحسنت القول أخي محمد موضوع جميل و رأية حسنة للمرأة القروية دمت سالما و متألقا صديقي تابع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.