“العصر” السعودي

بقلم: د. المصطفى كرين

كلمة “العصر” في اللغة العربية الفصحى قد تفيد “الزمن” كأن تقول مثلا “العصر الوسيط” وقد تفيد ممارسة “الضغط” في حدوده القصوى كأن تقول عصر الزيتون وهو مفهوم أقرب إلى “الطحن” ، وقد تفيدهما معا، وهي الحالة التي تعيشها اليوم المملكة العربية السعودية، فبينما تظن المملكة أنها تعيش “العصر السعودي” الذي يفيد زمن قوتها وازدهارها وتمدد نفوذها، تتعامل الولايات المتحدة مع نفس الفترة الزمنية على أنها فرصة ” العصر” السعودي الذي يفيد ممارسة الضغط الأقصى على المملكة، والعصر بهذا المعنى الأخير يهدف لتحقيق ثلاثة مآرب من “المعصور”: امتصاص ما يحتويه وهو النفط والدولار بطبيعة الحال وتقليص حجمه ونفوذه لإفساح المجال لغيره، ويتعلق الأمر هنا بقلب معادلة القوة في الخليج لصالح الإمارات العربية التي انخرطت بشكل قوي ومبرمج في عملية إعادة صياغة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والهدف الثالث هو إدخال “المعصور” في قالب محدد وهو ما يتعلق بجر السعودية إلى بيت الطاعة السياسية للعب دور محدد، من موقع التابع هذه المرة، في أفق تحقيق الرؤية الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الجديدة. ولتأكيد ذلك دعونا نتناول حدثان متزامنان ومتكاملان يؤسسان لهذا التصور:

أولا: أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، عن بدء عملية “مراجعة ” لعلاقات واشنطن مع المملكة العربية السعودية. وقد جاء ذلك كما أوردته مواقع صحافية، في تصريحات للمتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، خلال مؤتمر صحافي ليلة الجمعة، أعلنت خلاله أيضا، كتكتيك لرفع مستوى الضغط ، عدم وجود أي مخطط لإجراء مكالمة بين الرئيس الأمريكي جو بادين، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.” لهجة التصريح هذه، تهديدية واضحة، وتريد إعطاء الانطباع بوجود مؤاخذات أو مطالب سياسية او اقتصادية أو حقوقية أو كلها معا، لأمريكا على السعودية. وما هي ورقة الضغط الأهم في يد أمريكا والتي يمكن ياترى أن تهدد بها المملكة وترغمها على الإنصياع؟ ليس هناك في الحقيقة سوى الملف الإيراني والتهديد الذي تشكله الجمهورية “الشيعية”على المملكة “السنية”، وهنا يأتي الكلام عن الحدث الثاني والذي من خلاله عين نتنياهو (أو بعبارة أصح وضع توقيعه على تعيين) مائير بن شبات كمسؤول عن الملف الإيراني، وحيث إننا نعرف مستوى ومدى أهمية التنسيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل فيما يتعلق بهذا الملف، فقد أصبح واضحا كما يبدو لي، الترابط بين ” تهديد” الولايات المتحدة للمملكة وتعيين مائير بن شبات. ومائير بن شبات هو عراب اتفاقات السلام التي عقدتها الدولة العميقة العبرية مع مجموعة من الدول العربية ومن ضمنها المغرب. ومن خلال كل هذا يبدو واضحا أيضا أن الأمر يتعلق بكل بساطة بعملية دقيقة ومعقدة لتوزيع الأدوار في أفق استكمال بايدن لما بدأه ترامب في عملية إعادة ترتيب منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تعتبر عملية التطبيع محوراً أساسيًا لها. لذلك فإن ما يقع، إنما يندرج في عملية “عصرٍ” للمملكة العربية السعودية، من أجل فرض شروط التطبيع عليها (وليس التطبيع في حد ذاته الذي أصبح في حكم المحقق والمقبول). ولرفع درجة “العصر” الذي ستتعرض له السعودية، أتوقع أن تعرف حبكة هذا السيناريو مشاهد درامية أخرى خلال الأسابيع والشهور القادمة عبر إيهام العالم بحدوث “تحسن” (ولو شكليا) في علاقات الغرب بقيادة أمريكا مع الجمهورية الإيرانية بما يثير الهلع والخوف في الرياض ويجعلها تسارع الخطى نحو التطبيع، بشروط ، وتذكروا ذلك، لم تخطر لأحدنا يوما على بال. هذا بالإضافة إلى احتمالات تزيين كل هذا وتزويده ببعض التشويق من خلال توظيف ملفات حقوق الإنسان، والاعتقالات وملف خاشقجي وغيرهم، في رفع مستوى الضغط. الجانب الآخر في ما يجري هو أن هناك فرصة هامة جداً أمام المغرب، للعب دور الوسيط بين الثلاثي أمريكا- إسرائيل- السعودية، وتكريس موقعه كلاعب أساسي في معادلات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.